في مقهى الجزيرة الإعلامي

0


منذ انطلاقتها في العام 1996 وحتى الآن، تعتبر قناة الجزيرة القناة التلفزيونية الإخبارية المعتمدة في منزلنا. فما تكاد أحداث تقع إلا وتتنادى الأصوات بنقل شاشة التلفاز إلى بث الجزيرة. ذلك البث الذي احترم عقل المشاهد العربي بمصداقية النقل والعرض. فما هي إلا سنوات قليلة حتى اتخذت بقوتها الإعلامية مكانًا معلومًا بين مصاف القنوات الإخبارية العالمية. وكم كنت لا أكتف فخرًا في كل مرة أرى الشاشة الكبيرة الموجودة في بهو المطعم الرئيسي في جامعة نوتنجهام وقد ازدانت ببث قناة الجزيرة الإخبارية بالرغم من وجود قناة الـ BBC البريطانية العريقة.

أثناء تواجدي في دولة قطر الحبيبة، انتهزت الفرصة لأزور المقهى الإعلامي لقناة الجزيرة الموجود في الحي الثقافي في كتارا. المقهى الحديث الذي افتتح في شهر مايو عام 2015 ليس كأي مقهى تزوره. فهو يستقبلك كمتحف ضم بين جنباته علامات فارقة في عمر هذه المؤسسة الإعلامية. فمثلاً تلتقي هناك بالكاميرا التلفزيونية التي بثت أول نشرة إخبارية قدمتها قناة الجزيرة للعالم.


الكاميرا التلفزيونية التي انطلقت منها أول نشرة غيرت وجه الإعلام العربي

توثيق المحاولات الخطية لتصميم شعار قناة الجزيرة


 المرسوم الأميري القاضي بإنشاء قناة الجزيرة عام 1996م

ما تبقى من مكتب الجزيرة في بغداد بعد القصف الأمريكي عام 2003

وغيرها من الوثائق والقطع التي تقف شاهدة على تاريخ هذه القناة. ولعل أكثر ما أعجبني في هذا القسم تخليد الجزيرة لمقتنيات شهداءها الذين ضحوا بحياتهم في سبيل نقل الحقيقة للعالم كشهيد الواجب الإعلامي طارق أيوب رحمه الله.

وأثناء التجوال في المقهى صادفتني ردهة الإعلام التفاعلي، وهي عبارة عن قاعة محاكاة ذكية للاستويوهات التصويرية تسمح لك بأن تعيش تجربة البث الإعلامي التلفزيوني المصور وذلك عن طريق اختيارك لنوع النشرة التي تود تقديمها. الردهة مجهزة بأجهزة بث حقيقية ونصوص مكتوبة لمختلف النشرات الإخبارية والرياضية والجوية. إضافة إلى وجود مختصين يقومون بإرشادك أثناء أداءك لتجربتك الإعلامية ومن ثم حفظها على وسائط رقمية تعطى لك للذكرى.

الاستوديو التفاعلي


تجربة الأداء الإعلامي تشمل تقديم نشرات الأخبار والبرامج الحوارية في الاستوديو التفاعلي


أما بقية الأركان الأخرى فتتضمن شاشة بث عملاقة لقناة الجزيرة الإخبارية تملأ المكان، إضافة إلى قاعة استضافة للحفلات الرسمية والمناسبات تستخدمها الجزيرة في البث في بعض الأحيان.







وبعد الانتهاء من التجول في أركان المقهى، اتجهنا لتناول المرطبات لنتفاجأ بوجود طاولات ذكية تفاعلية تستخدم في استطلاع قائمة الطعام وتسجيل الطلبات. كما أنها تتحول إلى شاشة متصلة بالانترنت لمشاهدة بث قنوات الجزيرة المختلفة أو تصفح موقعها الإلكتروني

الطاولات التفاعلية في مقهى الجزيرة

النادلة تطلعنا على كيفية الاستفادة من خدمات الطاولة الذكية المختلفة



وختامًا قبل أن نترك المكان، لابد من التوقف لشراء بعض الهدايا التذكارية التي حملت شعار قناة الجزيرة كذكرى زيارة هذا المقهى الفريد من نوعه.




وبالرغم من ما يثار دائمًا من زوابع حول توجهات قناة الجزيرة الإخبارية أو النهج الذي تنتهجه في ما تقدمه، إلا أنها أثبتت خلال العقدين من الزمن مدى قوتها وقدرتها على تقديم صورة للإعلام العربي الجاد الذي يصعب منافسته.

*** ***
نظرة: الجزيرة هي الرأي .. وهي الرأي الآخر

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه