Table for One !

4


(Table for one) أو طاولة لشخص واحد، هي قاعدة حياتية ثمينة. تنص على أن الحياة تقبل القسمة على واحد. فكثير من الأنشطة الحياتية، صغيرة كانت أم كبيرة تؤجل بسبب عدم وجود رفيق يشاركنا القيام بها.

أعود للوراء لأحكي حكاية هذه القاعدة التي غيرت الكثير في حياتي:
أثناء دراستي للماجستير، كانت صديقتي سارة تدرس الماجستير أيضًا في نفس الجامعة. كان نظامنا الدراسي مختلف تبعًا للتخصص، و كذلك أوقات الفراغ. مما أوحى لسارة أن انتظارها لي أو لغيري لاحتساء كوب قهوة، أو تناول وجبة في مطعمها المفضل أو حتى مشاهدة فيلم سينمائي سيضيع عليها الكثير من الأوقات التي يمكن استغلالها. و مالضير في أن تقوم بذلك وحدها!
فقررت الذهاب إلى مطعمها و طلب طاولة لشخص واحد. بعد ذلك بأيام أخبرتني بحماس كبير عن تجربتها الجديدة، وشجعتني للقيام بها. 
وبالفعل، قمت بذلك لكن بعد مضي عام.

حدث ذات صيف، كنت أقضيه وحيدة في نوتنجهام بسبب ارتباطي بتحضيرات امتحان الترقية السنوية. مللت من الدراسة في المنزل و أحببت أن أتناول وجبة خارجه للتنفيه عن نفسي. لكني لم أجد من يرافقني لذلك. حينها لمعت في عقلي فكرة (Table for one) !

وبكل صراحة، كنت مترددة بعض الشيء لغرابة التصرف وعدم اعتيادي عليه، وهو شعور قد يواجه من يخوض التجربة لأول مرة. حملت كتبي و أوراق لي من باب التمويه!

عند مدخل المطعم سألني النادل عن عدد الأشخاص فبادرته بابتسامة مرتبكة: Table for one please ! (طاولة لشخص واحد فقط)
فأشار إلى طاولة تتوسط بقية الطاولات لأجلس عليها. قلت له بثقة: لا أريد هذه! ثم أشرت إلى طاولة منزوية في أقصى المطعم. ثم أردفت قائلة: أرغب بالجلوس هناك لأني اريد أن أركز في المذاكرة !!
وفي الحقيقة كل ما أردته هو زاوية منعزلة حتى لا أحس أن عيون الناس من حولي تراقب حالي الذي أوهمت نفسي بغرابته!
لكن أتت الرياح بما لم تشتهي رغد! رد النادل: للأسف لا نملك إلا هذه الطاولة في الوقت الحالي. وافقت على مضض، لأني لا أريد العودة إلى المنزل. فجلست إلى تلك الطاولة بعد أن نثرت كتبي عليها أتناول الطعام و أقلب الصفحات.

بعدها، أصبحت Table for one إحدى طقوسي المحببة إلى قلبي. أسترق ساعات لنفسي استمتع فيها بعزلتي عن كل شيء عدا فنجان قهوة أو كتاب. لتتطور الفكرة أكثر فتصبح (يوم لشخص واحد)، أذهب إلى محطة القطار، ابتاع تذكرة لنفسي لأي مدينة قريبة أقضي فيها نهارًا كاملاً لوحدي.
نقلت هذه العادة معي إلى الوطن بعد عودتي (غريبة كلمة الوطن لم استخدمها من زمن طويل في كتاباتي .. لا يهم! ). تحدثت عنها أمام أشخاص: 
شخصت عيون البعض ظنًا أني أعاني من عزلة غير إرادية. و تعاطفًا منهم، بدأوا باقتراح أشخاص لأصادقهم ! كنت أضحك في داخلي بصوت مجلجل ..
أما البعض الآخر فتقبل الفكرة مع هيبة و خشية من الإقدام عليها ..

يقول بوذا: "كن مبتهج في التأمل و العزلة"، و لتبتهجوا هناك كتاب خفيف عن فن العزلة مع النفس. يشرح فكرة الانعزالية بشكل مبسط. فهي ليست الانغلاق على النفس و الانعزال عن الحياة ، إنما هي الإقبال عليها بشكل مختلف دون اشتراطات لوجود أشخاص يشاركوننا البهجة.


اسم الكتاب: How to be Alone
by Sara Maitland



لا أدعو هنا إلى الانعزالية الدائمة إطلاقًا، إنما أدعو إلى تجربة صفاء النفس و التحرر من القيود الاجتماعية التي تقيد عقولنا و حرياتنا فتصيرنا آلات تدور في مدارات مرسومة على نسق متشابه ووتيرة مملة.
ودمتم ،،

*******
نظرة: "من رُزِقَ العزلةَ رُزِقَ السلام" - رغد اللويحان

التعليقات

  1. ربما هذا يعتمد على نوعية الشخصية ،، انا مثلا ،، عندما ذهبت لأول مرة للدراسة في القاهرة ،، كنت استمتع بالتجول في ارجاء القاهرة لوحدي ،، افضل بكثير من استمتاعي مع شخص آخر ،، قضيت عدة شهور وانا اخرج صباحا واعود مساءا ،، الخلوة اصبحت من اكثر الامور المحببة الى نفسي ،، فهي تعيد لي توازني ،،
    شكرا لكم على هذه التدوينة

    ردحذف
  2. بالفعل .. أجمل أنواع العزلة تكون في الأماكن و المدن المكتظة كالقاهرة ..
    شكرًا لمشاركتك تجربتك :)

    ردحذف
  3. رائع جدا أحببت المقال.. أحب الوحدة وأقدرها جدا.. شكرا على الكتاب :)

    ردحذف
  4. العفو عزيزتي باسمة
    سعدت بزيارتك كثيرًا

    ردحذف

شكرًا لتعليقك

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه