مالي و للقدس ؟!

0


أن تعرّف القدس منذ سنواتك الابتدائية الأولى .. بأنها عاصمة لفلسطين المحتلة.
أن تدرسها جغرافيًا و تاريخيًا .. 
أن تسمعها الخبر الأول في كل نشرة أخبار .. وتقلد الصبية في رمي الحجارة و تغني خيبر خيبر يا يهود
دون أن تعي ما هي خيبر و من هم اليهود ...

أن تسأل البراءة معلمتنا الفلسطينية: مس جيهان ليش ما تزوجتي ؟
فتتطرق برأسها قليلاً و ترفعه شامخة .. وتقول: خطيبي استشهد!
فتتسع العيون الصغيرة بدهشة: كيف يعني استشهد ؟ و وين ؟
فتقول : في فلسطين !

في السنة التالية و خلال الفصل الدراسي تدخل علينا مس جيهان و تخبرنا بأنها سترحل مع عائلتها إلى فلسطين.
نصرخ جميعًا: مس لا تروحي .. ستستشهدين !
تخبرنا بهدوء بعد أن تحلقنا حولها: لابد أن أذهب .. هذا وطني 

لم ننهي المرحلة الابتدائية حتى عرفنا معنى رفح، و المعبر ، و مفتاح الاتصال الخاص بدولة فلسطين.

ننتظر الأعياد، لترقص أصابعنا الصغيرة على أزرة الهاتف ونضغط رقمًا بعد رقم منتظرين بشوق سماع صوتها في الجهة الأخرى.
ومن منا كان يحالفه الحظ؟ فالخطوط مشغولة أو مقطوعة ..

و نكتفي بأن نسمع أخبارها من زميلة حاولت و حاولت حتى استطاعت التقاط الخط و اجراء الاتصال في دقائق معدودة
و نطير فرحًا إن وصلت إلينا رسائل مكتوبة عن طريق أستاذات فلسطينيات في المدرسة. فنقرأها مرارًا وتكرارًا وكأننا نستشف من حروفها أمل العودة.

وكبرنا .. وكبرت قضية فلسطين.. فلم تعد تمثل لي فقط أستاذة رحلت ...
وكبرت تلك الصبية .. فلم يكن لقصص العشق و الغرام التي تأسر الفتيات في هذا العمر مكان في عالمها
بل كتب تاريخ القدس و بروتوكولات صهيون .. و أمنية دراسة العلوم السياسية
رأت القدس حلمًأ .. و فلسطين حق مغتصب ..  

وكبرنا .. وكبرت قضية فلسطين .. فلم تعد حق مغتصب ..
وكبرت تلك الشابة .. ورأت من العرب من يتنصل من القضية ..
"باع القضيةَ أهلها ... فما لنا ومالها"
"السياسة العربية لا تريد تحرير فلسطين"
وعرفت تلك الشابة معنى العملاء من الفلسطينين ..
ومعنى خوف الفلسطيني من أخيه الفلسطيني في المهجر ..
ومعنى أن يصرخ فلسطيني .. القدس لنا و جميع العرب خونة

وكبرنا .. وكبرت قضية فلسطين .. و دنس الأقصى
و بدأت طلائع مقاطعة البضائع الإسرائيلية .. البعض انساق .. و الاخر بقي محايدًا
فكوب قهوة لن يعيد القدس !
و بقيت تلك الشابة على مبادئها متحدية أي استهزاء يصدر أو استخفاف بموقفها
مؤمنة أن النار من مستصغر الشرر
وأن الحياة مبدأ ..
ومبدأها كبح جماحها عن ملذات كثيرة ..
فكم دعيت لمقاهي ستار بكس فجلست دون أن تطلب شيئًا .. 
وكم دافعت عن أصل شطيرة الفلافل الفلسطينية كما وكأنها تدافع عن حدود فلسطين



نعم كوب القهوة سيعيد القدس .. وشطيرة الفلافل الفلسطينية ستبهجها ..
ستقف يومًا بفخر بأنها صمدت ومازالت على المقاطعة منذ أربعة عشر عامًا
لأنها آمنت ببساطة أن الحياة مبدأ .. و فلسطين قضية العرب أجمع

أرجوكم .. لا تدنسوا القضية إن لم تفهموها  .. 
فالقضية أكبر من كوفية ترتدى في مظاهرة لا لشيء سوى لصورة عابرة ننشرها هنا و هناك بين الأصحاب ..


صورة لمظاهرة نظمت من اتحاد الطلبة الفلسطينيين في جامعة نوتنجهام عام 2012

*****************
نظرة: قال الرسول صل الله عليه وسلم: " لاتزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لعدوهم قاهرين، حتى يأتيهم أمر الله وهم كذلك،قيل يا رسول الله اين هم؟، قال: بيت المقدس و أكناف بيت المقدس"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرًا لتعليقك

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه