ليلة الراية

0

"ليلة الراية" هي فلكلور شعبي من الساحل الغربي للملكة تحتفل بالعريس قبل ليلة زفافه. فليلة الراية ببساطة تقابل "ليلة الغمرة أو ليلة الحناء" للاحتفال بالعروس أيضًا قبل ليلة الزفاف الكبير.
تلقيت مؤخرًا دعوة لحضور احتفالات ليلة الراية. بحثت عندها عن مصطلح ليلة الراية وما طبيعة الاحتفالات التي تقام بها لكني لم أجد غير أنها موروث تقوم به والدة العريس وذلك بنصب راية خضراء على منزلها في الليلة التي تسبق ليلة العرس كإشهار وإعلام عن موعد عرس ابنها.

تبدأ طقوس الليلة كما شهدتها بحضور الجميع باللباس الشعبي أو ما يسمى بالعباءات العربية كنوع من إحياء ليلة من التراث. يُفتتح الرقص والدة العريس ويشاركها القريبات الأقرب فالاقرب كأخواته، خالاته، عماته و هكذا. فيرقص الجميع رقصًا شعبيًا أشبه ما يكون بالفن الينبعاوي الساحلي على أهازيج قديمة وألحان ساحلية استخدم فيها الدفوف و أصوات نساء غلبت سمرة الوجه عليهن.

أثناء الرقص كان بعض الحضور يهدي والدة العريس نقود ورقية فتقوم هي بالمقابل كنوع من الشكر بتمريرها على رؤوس المشاركات في رقصات الفرح ثم تضعها في سلة أمام فرقة الغناء الشعبي.

بعد انتصاف الليل بدأت فعاليات إحياء ليلة الراية، حيث اصطفت النسوة من أقارب العريس تتقدمهن والدة العريس يتبعها راية خضراء كبيرة زينت بالشهادتين و بأسماء الله الحسنى، ومن خلفها دمية على شكل عروس مصنوعة من القش المخبأ في ثياب خضراء ومزينة بالرياحين و حلي الذهب كناية عن العروس، حيث أن العروس و أهلها لا يحضرون ليلة الراية و لا يدعون لها.

صورة لدمية القش


بعد ذلك بقليل، بدأت أصوات أهازيج رجالية خاصة زُفّ على إيقاعها العريس متوشحًا الراية و تتقدم المسير والدته بزي أبيض و على رأسها عباءة رجالية سوداء ومن خلفها أقارب العريس كإخوانه و أبناء عمومته وغيرهم.

زفة العريس

بعد انتهاء زفة العريس، وزعت هدايا تراثية على الحضور كنوع من التذكار كعلب الملكة و بعض الأكياس التي تحوي حلويات شعبية. في تلك الليلة تذوقت ة لأول مرة السويق، كان طعمه لذيذ و مميز.



صورة للهدايا التذكارية التي حصلت عليها

حلويات شعبية قدمت للضيافة


مدخل القاعة زّين بدمى ترتدي اللباس الشعبي و بعض الحلويات الشعبية و شراب السوبيا


ثم بعد ذلك، تم دعوة الجميع لتناول مأدبة العشاء والتي ضمت أطباقًا لمأكولات شعبية بالإضافة إلى مائدة التعتيمة

كانت ليلة حجازية ممتعة زينت بالتراث الشعبي ابتداءا من الأهازيج و انتهاءًا بوليمة العشاء، و الأجمل من ذلك أنها أقيمت في قاعة احتفالات في جنوب مدينة جدة و هي منطقة مازالت تحتفظ بروح جدة القديم و رونقها المختلف عن غيرها من المدن

ختامًا .. شاركوني الدعاء للعريسين بأن يبارك الله لهما و عليهما و يجمع بينهما في خير و كل مسلم ومسلمة 

************

نظرة: و محمد رزوّا رايته ،، لا خابت أمٍ جابته 

أهزوجة شعبية رددت في ليلة الراية




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرًا لتعليقك

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه