مقال أكاديمي: ما الذي يجعل التقنية سهلة الاستخدام؟

0
كثير من الأشخاص حول العالم يواجهون صعوبة في استخدام التقنية الجديدة مهما اختلفت أشكالها. والصعوبة تؤدي عادة إلى ارتكاب مزيد من الأخطاء و إهدار كثير من الوقت لتعلم الكيفية الصحيحة للتعامل معها وبالتالي يؤثر ذلك سلبًا على الناحية الاقتصادية لتسويق المنتج ومدى رضا المستخدمين عنه.
هناك بعض القواعد الرئيسة التي لابد لجميع المستخدمين الإلمام بها والتي يمكن القياس عليها لمعرفة مالذي يجعل التقنية سهلة الاستخدام: 
أولا البساطة:
قبل اقتناء أواستخدام أي نوع من التقنية لابد للمستخدم أن يسأل نفسه هذا السؤال: هل هذه التقنية سهلة الاستخدام بالشكل المطلوب و المتوافق مع احتياجاتي ومهاراتي؟ ليس بالضرورة أن تكون التقنية بسيطة لأبعد الحدود، فالمستخدمين مختلفين بالمهارات والاحتياجات والأعمار، ولكل فئة تصميمها الملائم والمتوافق معها.
ثانيا التناسق في أداء المهام:
لا تستخدم الأشياء التي تحوي على أزار تتشابه بالشكل لكن لا تتشابه في الأداء الوظيفي. و السبب أن العقل البشري يربط الأشياء بناء على تشابهها ويقسمها على شكل مجموعات ليسهل له حفظها وتذكرها لاحقا. إن في تصميم أزار التحكم بحيث يختلف الأداء عن التصنيف يؤدي إلى صعوبة في التذكر و بالتالي مزيد من إرتكاب الأخطاء كما في بعض أجهزة الماكرويف المنزلية.
 ثالثا وضوح المهمة و ردود الأفعال:
لا ينصح باقتناء التقنية التي تحوي على وظائف مخفية بحيث لا يمكن الوصول إليها بسهولة. كما في بعض أجهزة مجففات الشعر والتي توجد بها أزار مخفية لا يمكن معرفة وجودها بالأصل إلا بعد تحريك قطع التحكم يمنة ويسرى فتظهر بعد ذلك للعيان. أو كبعض أجهزة الهاتف والتي توجد بها أزار تحكم لكن مخفية دون إظهارأي علامة ترشد إلى وجودها. كذلك ردود الإستجابة لأي فعل لابد أن تكون ظاهرة للعيان. فمثلا إن قمت بحذف ملف لابد من إظهار رسالة توضح أن الملف قد تم حذفه. أو مثلا إن قمت بإيقاف تشغيل جهاز لابد من إعطاء ردة فعل واضحة تبين أن الجهاز قد أطفئ بالفعل.
رابعا الإستدلال الطبيعي:
ويظهر ذلك جليا في الأجهزة مثل المصاعد أو الأجهزة المنزلية كخلاط الطعام أو الفرن. حيث تكون وظيفتها مقسمة على هيئة مراحل تختلف بمدى قوة التشغيل أو للصعود إلى أعلى و الهبوط إلى أسفل. فمثلا خلاط الطعام لابد أن يكون التسلسل الرقمي الدال على قوة الخلط مبني على تسلسل طبيعي يستنتج العقل بديهيا أن بزيادة الرقم يعني زيادة القوة.
خامسا  المحاكاة الإنسانية:
تسعى جاهدة أبحاث تطوير أجهزة الحاسب إلى جعل هذه الأجهزة تحاكي السلوك الإنساني أثناء تعاملها مع المستخدمين. كأجهزة الصرافة الإلكترونية التي تقوم بالإجابة بالاعتذار في حال تعثر إتمام المهام التي تحاول القيام بها كسحب مبلغ مالي أو طلب كشف حساب مختصر. لكن بعض الردود المحاكة يكون مبالغ فيها إلى حد يشتت المستخدم عن مهمته. و أفضل مثال على ذلك هو مساعد مايكروسوفت والذي على شكل مشبك ورقي يقوم بإعطائك تعليمات أثناء قيامك بالكتابة مثلا.
سادسًا وضوح رسائل الخطأ:
حيث لا يقتصر دور التقنية على توضيح الخطأ للمستخدم إنما أيضا مساعدته بتزويده بحلول مقترحة وخطوات يمكنه بها إصلاح العطل أو الخطأ.
سابعًا مرونة النسق:
وهذه القاعدة تخص الأجهزة الذكية بنوعيها الهاتفية واللوحية. لابد من تطابق شكل واجهة المستخدم أثناء الإستخدام الأفقي والعمودي. فلابد أن تتغير واجهة التطبيق بشكل طفيف و مرن تبعًا لوضعية الجهاز، كما في أجهزة هواتف الايفون.

المرجع: 
Making Things Usable" by Prof. Jan Borchers"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرًا لتعليقك

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه