ساعة في مكتبة بيستون العامة

2

قبل أن أبدأ ،،،
صورة مع التحية لمكتبة جدة "العامة" ......................................... !


******

بيستون أو (Beeston)، ضاحية على أطراف مدينة نوتنجهام وتحوي مكتبة عامة لسكانها الذي يبلغ تعدادهم حوالي ال 21 ألف نسمة !!
تدوينتي هذه ماهي إلا رد بسيط على من يعرقل وجود مكتبات عامة في الأحياء والضواحي السكنية، إضافة إلى مكتبة جدة العامة والتي لها من العمر عتيًا ومازالت تحت الإنشاء ! وبتكلفة تنوء بها الجبال !!


اصطحبتني صديقتي أمل برفقة صغيريها هاشم وعمار إلى مكتبة بيستون هذا الأسبوع، وقد اعتادت على فعل ذلك بشكل دوري.
كانت المكتبة تخلو من أي مظاهر ترف أو الفخامة بالبناء، لكنها كانت ثرية بمحتواها وما تقدمه من خدمات للمجتمع ..


في مدخل المكتبة الخارجي البسيط كان هناك لوحة إعلانات عن الفعاليات المقامة في الضاحية بالإضافة إلى اعلانات عن خدمات عامة ووظائف وذلك بشكل مرتب و واضح لمرتادي المكتبة.



على الرغم من بساطة المبنى وصغر حجمه نوعًا ما، إلا أن عدد الخدمات المقدمة تفي بالغرض من وجود مكتبة عامة، بل وتزيد !
تتكون المكتبة من طابقين، الطابق الأول ويتكون من ساحة كبيرة لكتب الكبار، بالإضافة إلى الكتب الصوتية.
أيضا ضمت زاوية لخدمة الانترنت، قاعات للاجتماعات الصغيرة، منطقة هادئة للدراسة ومقهى ..

أما في المدخل الرئيسي للمكتبة، وضعت طاولة عليها قصاصات وألوان للأطفال ليصنعوا فواصل لكتبهم التي يقرأونها بأسلوبهم الخاص مع وجود مرشدة لهم لأمور السلامة عند استخدام المقصات أو أدوات اللصق والتلوين ..

جانب من ساحة الكتب الموجودة في الطابق الأول، تنوعت مواضيعها ولغاتها أيضًا ..



جانب من مكتبة الأفلام والكتب السمعية



زاوية للدراسات المحلية والتي تهتم بالمنشورات والأبحاث المتعلقة بمنطقة نوتنجهام شاير

ومع هاشم صعدنا إلى الطابق الثاني حيث خصص هذا الدور كله لأنشطة الأطفال ووالديهم

في مساحات الأطفال، اختلطت الكتب بالألعاب مع وجود مساحات واسعة تسمح لهم بالركض واللعب بحرية مع توفر كافة وسائل السلامة لهم. إضافة إلى وجود زاوية تحوي أجهزة كمبيوتر لتصفح الانترنت تحت ضوابط تناسب أعمارهم الصغيرة.
و كان من الرائع أيضا وجود مكتب للاستعلام يستخدمه الاطفال للاستعلام عن كتب يبحثون عنها أو مشاكل قد يواجهونها في البحث عن معلومة.

وفرت المكتبة أيضًا مقاعد مريحة للصغار لتساعدهم على القراءة والانغماس في عالمها الممتع، وقد قرأت في مقالة سابقة عن كيف تقرأ كتاب لا تحبه، أن اختيار المقعد المريح للقراءة له أثره الكبير في استمرارية قراءة الكتاب أو الكف عن ذلك.

حين اشرت سابقًا أن المكتبة كانت ثرية بمحتواها، فأنا لم أقصد فقط الجانب المعرفي وكمية الكتب، إنما أدهشني أيضًا وجود كتب للأطفال ثنائية اللغة وذلك لتلبية احتياجات الأطفال ممكن يتحدثون اللغة الإنجليزية بجانب لغتهم الأم

قسم الأطفال أيضًا كان مقسم ومصنف بطريقة منظمة وبسيطة، رفوف حوت الكتب لمبتدئي القراءة ورفوف أخرى للكبار سنًا ..

هذا بالإضافة إلى رفوف أخرى خصصت للوالدين ضمت كتبًا في التربية والاهتمام بالأطفال صحيًا ونفسيًا



ما أعجبني في كتب الوالدين التربوية والتي يستطيع قصها على صغاره، هي أنها تناولت جوانب عديدة ومختلفة من شرائح المجتمع، على خلاف الكتب العربية التي تفترض وجوبًا أن الطفل يعيش في كنف عائلة مكونة من أب وأم وأخوة ! ماذا لو أحد الأركان فُقِدَ لوفاة أو طلاق أو ظروف أخرى !

فهذه الكتب المتنوعة شملت فئة الأطفال المتبنين و ركزت على الاختلافات التي قد يلحظها الطفل على طبيعته الفيزولوجية وطبيعة أسرته، مثل لو البشرة، العيون، طبيعة الشعر وغيرها ... فهذه الكتب عالجت القضية بأسلوب ممتع كما يظهر في الصورة أعلاه:
الطفل لوالدته بالتبني: لا أملك لون بشرتك، لكنك علمتني أن ما بداخلنا هو المهم.
كذلك شملت فئة الأطفال ممن يعيشون ضمن أسرة بنيت على زواج متماثلي الجنس والعياذ بالله، أو الأطفال ممن يعيشون مع أحد والديهم فقط.


وجود صديقي الصغير هاشم أضفى على رحلتنا للمكتبة جوًا رائعًا، استمتعت خلاله بالاستماع له وهو يقرا علي قصة الذئب مع النعجات الثلاث

وقبل مغادرة المكتبة والتي تسمح بنظام الإعارة الجزئي، فقد جهزت المكتبة بأجهزة الاستعارة الإلكترونية والتي تقوم بكل سهولة قراءة بطاقة الاستعارة الخاصة بك و من ثم تسجيل اسم الكتاب ومدة الاستعارة بطريقة القراءة الالكترونية للباركود الموجود على كل كتاب.

وحتى الصغار كانت لهم بطاقات الاستعارة الخاصة بهم، و المتوفرة بعدة أشكال يختار من بينها الطفل الشكل الذي يرغب به ويفضله.

جانب من المقهى والذي يقدم مشروبات ساخنة وباردة لمرتادي المكتبة.

وأخيرًا من العروض التي تقدمها المكتبة هي امكانية الانضمام إلى نادي القراءة ومشاركة مناقشة كتبتك المفضلة مع الآخرين من أعضاء النادي، إضافة إلى استقبالهم لتبرعات الأفراد بالكتب التي يريدون التبرع بها أو مشاركتها مع الآخرين ..

وجود المكتبة العامة بخدماتها المختلفة والمقدمة لمجتمع صغير كمجتمع بيستون تعدى أثره فوائد القراءة فحسب، بل غدا مركزًا اجتماعيًا يقصده الكبير والصغير للترفيه، للقراءة، للدراسة أو حتى للالتقاء بالأصدقاء وقضاء وقت هادئ معهم.

مبنى مثل مكتبة بيستون ببناءه البسيط التقليدي و أثاثه المتواضع أثرى مجتمعه بسبل ووسائل أكثر مما قد تقدمه لنا المكتبات العامة في بلادنا حيث تطغى زخرفة البناء و و الأثاث الفاخر على هويتها و دورها الأساسي في المجتمع، هذا إذا ما كتب لنا عمر بأن نرتادها يومًا من الأيام بعد أن تزال لوحة تحت الإنشاء !

ودمتــــــــــــم ،،

*******

نظــرهـ : على إحدى جدران المكتبة علقت لوحة كبيرة كتب عليها هذه العبارة :
" لقد تصورت دومًا بأن الجنة ستكون نوعًا من المكتبات"


التعليقات

  1. موضوع جدًا شيق لكل من يهتم بالعلوم والمعرفه.، ولكن لو تسألنا عن سبب تأخر انشاء مكتبه جده.، هل هو توفر المكتبات التجاريه ؟؟ !!الهدف من المكتبات العامه هو تثقيف الناس وتزويدهم بالعلم والمعرفه وليس الربحيه وتوفير الجو الملائم للقارئ .، اما المكتبات التجاريه بدون تحديد اسماء قد تكون مزوده او ثريه بالكتب وغيره ولكن هدفها الربح وليس تثقيف الناس .، ولكن هل نظروا للإنسان المتعطش للعلم الغير قادر عل شراء كتاب !!  

    ردحذف
  2. اسكن بالقرب منها وارئ الكتير من الزوارها لا يقتصر علي عمر معين .... اعرف كذلك صديقك هاشم الله يحفظه لوالديه

    ردحذف

شكرًا لتعليقك

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه