1001 اختراع واختراع

4


___________________________________
____________________________________
تسنى لي ولله الحمد هذا الأسبوع زيارة معرض المكتشفات الإسلامية في متحف العلوم بلندن. كانت الزيارة مشوقة وممتعة، ولعل ما أثار إعجابي أكثر هو التقنيات العالية الجودة المستخدمة في إيضاح وشرح هذه المخترعات وهذا مالم أشاهده مسبقا في أي جناح للحضارة الإسلامية في متاحف أخرى.

جانب من المعرض


ستكون مدونتي هذه المرة مختصرة على الصور للمعرض لأني فضلت أن تحكي الصور عوضًا عني فهي أبلغ مني هذه المرة.


تحت كل اختراع كان هنا شاشة إلكترونية تعرض شرحًا مبسطا لآلية الإختراع
بالإضافة إلى نبذة تاريخية عن العالم المسلم الذي قام بهذا الاختراع


نموذج مصغر للساعة المائية الموجودة في الهند





أجنحة مختلفة عن الطب والعمارة والتقنيات الزراعية

نموذج مكبر لخريطة العالم التي قام برسمها العالم الإدريسي ونفذها على كرة من فضة


شاشات إلكترونية تعمل باللمس

نموذج الأسطول البحري لابن بطوطة

تاريخ محاولات الطيرآن الأولى لعباس بن فرناس


سجل الزوار الخاص بالجناح

ما أبهجني كثيرًا هو أن المعرض برعاية مؤسسة إسلامية عربية
مؤسسة عبداللطيف جميل
والتي تستحق الدعاء والشكر الجزيل على هذه البادرة الطيبة
والتي كان لها الأثر الكبير وخصوصا على طلبة المدارس البريطانية

المعرض سيقوم بجولة حول العالم و زيارة عدد من الدول للتعريف أكثر عن المخترعات الإسلامية، آمل أن يتمكن الجميع من الحصول على فرصة الإطلاع على هذا المعرض أو حتى الحصول على كتابهم التعريفي والذي دوّن كل ما حوى المعرض

وختاما ..
لعل هذا المقطع يكون خير ختام لهذا الموضوع

إرضاء الذات ... غاية تدرك

2


_________________________________________

قبـــل قراءة الموضوع أرجو إجابة الأسئلة التالية مع نفسك بصدق:

· حين قمت باختيار تخصصك الدراسي هل كان تبعا لميولك؟ أم إرضاء لرغبة شخص آخر كالوالدين وغيرهما؟ أم كان خيارك الوحيد لضيق الفرص المتاحة لأي سبب كان؟

· أثناء دراستك .. هل قمت بصقل مهاراتك التعليمية المكتسبة بمهارات عملية وتدريبية لتوسيع آفاقك وإثراء خبراتك؟

· أثناء دراستك ايضا .. هل خططت جيدا لما بعد التخرج .. هل حددت اسماء جهات معينة ترغب بالعمل فيها بعد التخرج والاطلاع على نوع المهارات التي يحتاجون إليها لتكتسبها

· بعد التخرج .. هل خططت مسبقا لهذه اللحظة وأين سيكون مفترق الطريق ؟

· هل معايير الوظيفة تبعا لميولك ورغبتك؟ أم تبعا لرغبة أحد الأشخاص كالوالدين؟ أم كان خيارك الوحيد لضيق الفرص؟

· هل فكرت بمدى تقبل المجتمع ونظرتهم للوظيفة؟

· هل كانت الوظيفة بالنسبة لك تعتبر غاية أم وسيلة؟

· هل ترغب بتغيير وظيفتك الحالية؟ هل قمت بخطط جدية لذلك؟

· إكمال دراستك العليا هل هي وسيلة أم غاية؟

· إن كانت وسيلة .. هل قمت بالتخطيط للهدف الذي ستوصلك إليه هذه الوسيلة؟

· هل الهدف واضح وملموس واقعي ؟

· إن أغمضت عينك هل تستطيع رؤية نفسك بعد خمس سنوات من الآن ؟

· هل الصورة واضحة جلية أم يشوبها كثير من الغموض ؟ وعدم اتضاح الرؤية

· هل رأيت نفسك أم رأيت شخصًا آخر تتأثر به كثيرا

· هل رأيت نفسك تعيش حياة شخص آخر تتمنى في الواقع أن تكون مكانه ؟

· إلى أي مدى (يتجاوز الخمس سنوات) تستطيع جعل صورتك واضحة ؟

· ما مدى تأثير نظرة المجتمع على شخصك ؟

· ما مدى تأثير البيئة المحيطة على رسم أهدافك؟

· ما مدى تعاملك مع الخطط البديلة ؟

*** *** ***

في الأسبوع الماضي دار بيني وبين بعض صديقاتي حديث عن التخطيط الحياتي وكيف لنا أن نحقق رضا النفس قبل تحقيق النجاح نفسه، فكثير ما نحقق أهدافا كنا نصبو إليها لنتفاجأ بعدها بأننا لم ننل ذلك الرضا عن أنفسنا والسبب الحقيقي أننا كنا نحاول بتحقيق هذا الهدف تسول نيل رضا المجتمع على حساب أنفسنا. لهذا فالتخطيط السليم هو ما يحقق رضانا عن أنفسنا أولا ومنه سننال به رضا من حولنا، وسنجعلهم يحترمون ذاتنا وأهدافنا دون سعينا إلى نيل ألقاب نخفي بها سمحة عدم الرضا عن وجوهنا.


فكثير ممن كان يبتهج تحت أضواء النجاح، في حين أنه يذرف الدموع وحيدا لعدم قدرته على فهم نفسه وإشباع رغباتها وميولها.
واتفقت آراءنا على أن الحل يكمن بالتخلص من سلطة نظرة المجتمع والتوقف عن نسخ وتقليد صورة حياة الآخرين برسم صور فريدة لحياتنا من دون إغفال الاستفادة من تجاربهم ، وقبل كل شيء الاستمتاع بما تقوم به سواء من دراسة أو هواية أو عمل أو حتى تعامل مع الآخرين، فالاستمتاع هو سر الإبداع وحب الشيء هو ما يقودنا لتحمل مشاقه.


كانت هذه الأخيرة هي أثمن نصيحة حصلت عليها في هذا الوقت الذي أزال فيه أبحث عن سؤال لبحثي. فكما أن البعض كان ينفرني منه بشدة بقوله : تخيري أي موضوع في صلب تخصصك ففي النهاية هدفك المهم هو الحصول على الدكتوراه.
كان البعض يشد على يدي بقوله: تخيري من المواضيع ما تستمتعين القيام به فهذا ما سيستفيد منه الناس وليس لقب الدكتوراه الذي ستحصلين عليه.


ببساطة أشعرني هؤلاء الأشخاص باحترام للعقل البشري ولأهدافه التي تسمو فوق أي تفاهة من تفاهات هذه الدنيا سواء كان منصب أو لقب أو هدف مادي.


حياتك لك وحدك، فلا تجعل الآخرين يسلبون منك متعة القيام بما تريد، أو تنغيصها بإملاء رغباتهم التي لا تدرك.
دائما ما أرى شخصية الإنسان أشبه بلوحة بيضاء، هو وحده من يملك الحق بالسماح بإضافة الألوان المختلفة إليها، لذا فكر قبل كل شيء لأي من الأشخاص ستعطي الفرصة لترك ألوانهم عليها وكيف ستصبح لوحتك الفنية في النهاية؟

فكـــــــــر .. بما تحب عمله وكيف يمكنك تحقيقه ولو بعد حين.
استخــدم .. الطرق المباحة التي ستكسبك احترام نفسك أولا و توصلك إلى هدفك وتساعدك على تطويره.
ابحــــــث .. عن الأعمال الصغيرة التي ستفتح لك آفاق الوصول إلى هدفك ..

وختاما كن شجاعا بتقبل التغيير، وفكر دوما خارج الصندوق.

والله من وراء القصــد ،،


نظرة: الكثير من الناس يضيعون نصيبهم من السعادة ليس لأنهم لم يجدوها ولكن لأنهم لم يتوقفوا للاستمتاع بها - ويليام فيذر

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه