وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت

5

_____________________

موقع اليوتيوب يعتبر من أوائل المواقع التي سمحت بالتواصل بين الأعضاء من خلال التعليق على مقاطع الفيديو المختلفة وتقييم مستوى المادة المنشورة .. بالإضافة إلى خاصية إنشاء حسابات شخصية لتبحر بها في هذا الموقع.
لنقل أن شخصًا وليكن (س) ... الحرف العربي الذي طالما رمز إلى المتغير المجهول في المعادلات الرياضية.
أنشأ (س) حسابا في موقع اليوتيوب وبدأ بتصفح الموقع ومشاهدة مقاطعه المختلفة ...
شاهد قبل ستة أيام مقطعًا عن إحدى خدمات جوجل ... كان الفيديو خالياً من ما يدعو إلى السب والشتم
لكنه آلا إلا وأن يترك خلفه براثن قول فاحش وألفاظ يأبى عاقل أن يكتبها أو حتى يتلفظ بها .... حتى وإن لم تكن تمت للموضوع بصله !
أنتهى .....

في مكان آخر وبعد ستة أيام، وقف أستاذ في إحدى قاعات كلية الهندسة بجامعة نوتنجهام محاضرًا عن تقنية الهواتف النقالة وخطى تطورها الملبي لمتطلبات المستخدمين من مختلف الأجناس والأعمار .. و عرج في حديثه على بعض تطبيقات الهواتف الحديثة
وحيث أن موقع يوتيوب يعتبر المرجع الرئيسي لمشاهدة مقاطع حية عن عمل هذه التطبيقات وغيرها من التقنيات
فقد عرض الأستاذ كغيره من الأساتذة مقطعًا عن تقنية تحديد مواقع الأصدقاء ..
ثم سأل إن كان أحد من الطلبة قد سبق له وأن استخدم هذا التطبيق .. فوجد طالبا واحدا فقط ثم تعجب قائلا لكن أنظروا وعرض التعليقات التي بلغ عددها 896 تعليقًا .. وكان من بينها تعليقان باللغة العربية ذيلت باسم (س) ...
وقال : للتطبيق هذا شعبية عالمية أنظروا هناك تعليقات من أنحاء مختلفة من العالم

وكانت الطامة ... 7 طلاب عرب كنت أحداهم .. أطبقت شفاهنا من هول الصدمة على ما سطر من كلمات بذيئة وضيعة فاحشة ..
لا تمت للموضوع بصلة سوى أن صاحبها رأى فيها تعليقا مناسبا عن نفسه وعن خلقه الرفيع
واستمر الأستاذ بتعليقه ومناقشته ظنا منه أن هذا رأي عربي جدير بأن يطرح في حق هذه التقنية ..

عدت إلى المنزل ... وعدت لمشاهدة مقطع الفيديو من جديد ... بحثت في الردود علي أجد شيئا قد يشفع له بحق ما ارتكب من فحش
لم أجد من بين هذه الردود ردا باللغة العربية سوى هذين الردين ومن الشخص نفسه وقبل 6 ايام فقط

وحيث أني لا أملك حسابا باليوتيوب من قبل فأني قمت بإنشاء حساب لأقوم بمراسلة هذا الشخص وأشرح له شدة وقع كلماته البذيئة علينا وإن لم يفهمها سوانا ... لكن إحساس الخجل من قكر هذا الشخص بدا على وجوهنا جميعا ...

آمل من كل من يكتب ولو حرفًا أن يتقي الله فيما كتب ... فلا تعلم من سيقرأ حرفك غدا .. ولنترك كلمة طيبة نعطر بها صحائفنا ..

ودمـــتم


نظرة: عَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((إِنَّ أَحَبَّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبَكُمْ مِنِّي فِي الآخِرَةِ مَحَاسِنُكُمْ أَخْلاقًا، وَإِنَّ أَبْغَضَكُمْ إِلَيَّ وَأَبْعَدَكُمْ مِنِّي فِي الآخِرَةِ مَسَاوِيكُمْ أَخْلاقًا، الثَّرْثَارُونَ الْمُتَفَيْهِقُونَ الْمُتَشَدِّقُونَ))

عقد جديد ..

3
انتشرت في الآونة الأخيرة إعلانات توعوية في أنحاء مدينة نوتنجهام البريطانية تحث الناس على الإقلاع عن عادات غير صحية من شأنها إتلاف الصحة والالتزام بعادات جديدة . اختلفت المواضيع من بين الإقلاع عن التدخين أو التقليل من شرب المسكر خلال أيام الأسبوع أو تناول أطعمة مفيدة وغذاء صحي سليم.

في نهاية الإعلان كما تظهره الصورة سؤال عن ..

وماذا عنك أنت ؟ ماذا خططت لعقدك الجديد ؟

منذ أن بدأنا عام 2010 وعقد جديد من الزمن قد بدأ يمضي بنا ..

أيام وأشهر ولعلها سنوات قد تطول به أعمارنا .. هل خطط أحد منا لأهداف جديدة
أو غير من أسلوب حياته أو نمط عمله أو حتى من مظهره الخارجي ؟

لك أن تقيس ذلك بناء على عقدك الزمني السالف . منذ عام 2000 وحتى آخر سويعات العام 2009
هل حققت إنجازات كنت تصبو لها حين كنت على عتبات أولى تلك السنين؟
أم مضت هذه السنوات العشر وأنت تقبع خلف مكتبك، تلعن بها حظك ورئيس عملك .. على سبيل المثال

عشر سنين مضت ... كانت كفيلة بأن تحول من حياة الكثيرين منا
إلى الأفضل أو تكون إلى الأسوء والعياذ بالله

نعود للإعلان مرة أخرى، حين رؤيتي له للمرة الأولى بادرني سؤال النفس ماذا قامت به للنهضة
ماذا قدمت للدين والأمة ؟ .. وصمت أطبق شفتي لأني أدركت أن ما قمت به لن و لم يكن بمقدار ما قد يمكن إنجازه في عقد من الزمن
لذا آليت وإلا أن أطرح السؤال على كل من سيقرأ كلماتي ..
هل سيمر هذا العقد الجديد كسالفه .. أم أن أهداف واضحة قد سطرت وبدأ الإعداد لها

في كتاب للدكتور/ صلاح الراشد بعنوان كيف تخطط لحياتك؟ ، طرح موضوع الأهدف القصيرة والأهداف بعيدة المدى
لعل هذا الكتاب كان من أحد أفضل الكتب التي اطلعت عليها في منهج التخطيط الحياتي
نحتاج لأن نضع أولويات في حياتنا تبعا لظروفنا المحيطة بنا، دون جعلها حائلا بيننا وبين أهدافنا بعيدة المدى
مع وضع خطط بديلة يمكن التبديل لها في حال حدوث اي ظرف طارئ
بالإضافة إلى وضع أهداف قصيرة المدى الغرض منها تحفيز النفس وقياس مدى فعالية السير على الخطى للأهداف البعيدة
أو كما تسمى بالـ milestone

وكذلك فقد أورد الأستاذ عمرو خالد في إحدى برامجه السابقة خمسة عشر نقطة من شأنها النهضة بالنفس. وقد تعتبر بعضا من الأهداف القصيرة ويمكن القياس عليها تبعا للظروف المختلفة
(1) إقرأ كل أسبوع أو أسبوعين كتاب
(2) إقرأ جريدة هادفة كل يوم
(3) اشترك في مجلة ثقافية
(4) سافر لمشاهدة العالم
(5) تعلم حرفة يدوية
(6) زر متاحف وآثار
(7) رافق إنسان ناجح وأصحاب تجربة
(8) شاهد قنوات ثقافية
(9) استمع لنشرة الأخبار يوميا
(10) حاول أن تكتب
(11) ناقش واسأل
(12) زيارة مواقع ثقافية
(13) زيارة منتظمة لمكتبات عامة
(14) العمل
(15) تعلم كل 3 شهور مهارة جديدة أو رياضة جديدة

******

نظـرة: قال تعالى (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ)

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه