800 عام ... !

5






2009 - 1209

في ربيع هذا العام أحتفلت جامعة كامبيرج البريطانية بمرور 800 عام منذ إنشاءها
بهذه المناسبة نظمت جامعتي رحلة لطلبة الدراسات العليا لزيارة المدينة والتعرف على جامعتها العريقة

سحرتني كامبيرج .. ليس بطبيعتها التي لا تختلف بتاتا عن بقية المدن البريطانية
لكن بطابعها الغريب والذي لم أرى مثله في حياتي

عبق العلم الذي ينبعث في جنبات المدينة ..
يجعلك تسجد عظمة لخالق العقل البشري

في كامبيرج استشعرت معنى كلمة إقرأ الحقيقية
واستشعرت معاني آياتها

كيف لتلك الكلمة من سحر تُفتح به مغارات العالم العجيبة

وكيف بنا وقد أضعنا ذلك السحر من أيدينا

جامعة كامبيرج


جسر الرياضيات صنعه إسحاق نيوتن مكتشف الجاذبية الأرضية
والذي كان أحد رواد هذه الجامعة العريقة
ومازالت شجرته التاريخية تقطن في إحدى زوايا هذه الجامعة



سكن طلبة الجامعة ..

ويعتبر من أقدم المباني في المدينة
ويسمى بالــ
Wedding cake Buidling
لأنه صمم بتدرج يحاكي قالب حلوى حفلات الزفاف



إحدى مكتبات جامعة كامبيرج ..

من أعرق المكتبات تحتوي على الطبعات الأولى لما يفوق الخمسة ملايين كتاب من أمهات الكتب العالمية
كالطبعة الأولى من سلسة قصص الأطفال العالمية
والتي حولتها شركة والت ديزني إلى أفلام مصورة

لم يسمح لنا بالدخول لما تتمتع به من حراسة مشددة إضافة إلى محدودية مرتاديها ممن تنطبق عليهم شروط معينة
محددة من قبل الجامعة مسبقا


مكتبة أطفال عامة متجولة تجوب أنحاء المدينة
وتحتوي على عدد كبيرة من كتب وقصص الأطفال


من أغرب المواقف التي صادفتني في المدينة
هي أن المدينة محافظة بشكل ملفت للنظر على طابعها التاريخي العريق
حتى أن مركز التسوق الرئيسي يبعد بمسافة كبيرة عن منطقة الجامعة

وحين قررنا أن نتناول غدائنا في إحدى مطاعم الوجبات السريعة تفاجأنا بإنعدامها تماما في هذه المنطقة
وعندما سألنا إحدى نقاط الاستفسار المنتشرة في محيط منطقة الجامعة أخبرنا أننا لن نتمكن من ارتياد هذه المطاعم إلا بعد أن نقطع مسافة 25 دقيقة لنتمكن من تناول وجبة سريعة وذلك لأن بليدة المدينة ترفض وجود مثل هذه المطاعم الغير صحية في محيط الجامعة إضافة إلى حرصها على الحفاظ على الطابع التاريخي للمنطقة
في حين تنتشر المطاعم المحلية والتي تقدم الأطباق البريطانية التقليدية


وشتان بين المدينتين .. وشتان بين الحضارتين التي يراد المحافظة عليها
لكني تذكرت مكة المكرمة ومشاريع التطوير التي تقام بها والتي طالت المناطق التاريخية
وكم من مناد نادى بتغيير مسار المشاريع لأن للمدينة تاريخ يراد الحفاظ عليه
في حين صم الآخرين آذانهم ووصموهم بالتخلف وعرقلة التطور وهم يحتسون قهواهم من مقاهي ستار بوكس التي وبكل فخر سعدنا بافتتاحها في قلب مكة المكرمة .. وللأسف



حين قاربت جولتنا على الإنتهاء قررنا أن نستريح قليلا لنتناول القهوة في إنتظار موعد الحافلة التي ستقلنا إلى مدينتنا
في ذلك الوقت كنت على موعد مع المفاجأة الثانية
حين دخولنا للمقهى تفاجأنا جميعا بمنظر مرتاديه
الكل بلا استثناء يمسك كتابا
يستغل وقت احتساء قهوته بقراءة بضع ورقات
أو قد تكون فصولا .. !!

حتى وأن المقهى وفر بعض الكتب في رفوفه للتصفحه مجانا
وهذا مالم أرهـ في مقهى أي مدينة زرتها سابقا


نظـرهـ: ... إقرأ وربك الأكــــــرم

تمت زيارة المدينة في شهر يونيو لعام 2009


التعليقات

  1. الأخت رغد:
    قمت بزيارة كامبريدج في عام 1990م ولم تكن زيارتي بنفس التفصيل الذي قدمتيه ، أشكرك على التقديم الذي شوقني لزيارتها مرة أخرى وقد أقوم بذلك مع زوجتي وأبنائي خلال السنوات المقبلة لتشويقهم للدراسة فيها في المستقبل إن شاء الله ، أؤيدك تماما في ما تفضلتي به عن مكة المكرمة بل أنني أستشعرها مصيبة كبرى لما تم تنفيذه من مشاريع كبيرة في مساحة ضيقة باعدت مابين ما نتمنى ظهورها كمدينة مقدسة وما بين المظهر الحداثي التي هي عليه ، كما عرضتها لخطورة عالية بسبب عدم توافر التجهيزات الأمنية والدفاعية المناسبة لمثل هذه المباني والمساحات الضيقة المبنية عليها.
    شكرا للمدونة الجميلة وتحياتي لك وتمنياتي بالعودة الظافرة بالشهادة العليا والسلامة التامة.
    حسام اندجاني

    ردحذف
  2. أستاذي الكريم
    سعدت بتعليقك الثري على الموضوع، بالفعل منطقة الحرم المكي الشريف تغيرت بشكل ملحوظ في السنوات الثلاث الأخيرة ونسبة الإعمار بها مقارنة بالمساحة المتاحة تجعلنا نشتسعر مدى الخطر الذي قد يحيط بها إضافة إلى فقدان العبق التاريخي للمكان والحضارات التي تتالت عليها كقلاع العصر العثماني أو غيرها من الأبنية

    لك الشكر مرة أخرى

    ردحذف
  3. تدوينه رائعه

    وتغطيه مفيده

    ما في اجمل من الجو الدراسي

    ومن تقدير العلم وقيمته

    على قدر ما ادركنا لاهمية تثقيف انفسنا

    على قدر ما نسهم ببناء عقليتنا وشخصياتنا :)

    ردحذف
  4. مقال رائع جداً
    يا ليتني كنتُ معك .
    أحب كثيراً ، بل أعشق هذه الأجواء
    حقيقةً ، جامعة عريقة جداً
    أتمنى أن أنتسب لجامعة عريقة مثل هذه.

    وفقك الله و رعاكِ
    سلام

    ردحذف
  5. أقصوصة .. fashion with passion

    أمنياتي أن تقوما بزيارة كامبريدج قريبا ليس للسياحة بل للنيل من علمها

    لكم شكري الجزيل :)

    ردحذف

شكرًا لتعليقك

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه