الشيخ العريفي في جامعتنا

4

على ضوء زيارة الشيخ محمد العريفي لبريطانيا
كان لنا من الخير نصيب
فجاءت زيارته وإلقاءه لمحاضرة في جامعتنا
بمثابة الغيث الذي روى أرضا عطشا فأنبتت نباتا حسنا
كان جدول سماحته مزدحما .. حيث تم وضع خطة مدروسة من قبل رئاسة الأندية السعودية ببريطانيا
ليقوم بإلقاء محاضرات و ورش عمل في مدن حُددت بشكل يستطيع أغلب المبتعثين الحضور لها لقربها
من أكثر مراكز تجمع الطلبة السعوديين
وحيث أن أقرب مركز نستطيع الذهاب إليه هو مانشستر .. إلا أننا لم نتمكن من الذهاب لمحاضرته
وذلك لكونها كانت في وسط الأسبوع علاوة على أنني عدت من السعودية الأسبوع الماضي
فكان لزاما علي ترتيب وضعي السكني و غيره
كانت بمثابة الخسارة الفادحة لنا .. لكن تبقى في حياتنا إلتزامات
وتأتي البشارة في اليوم التالي بأنه قد تم تغيير خطة سير الشيخ لتضاف مدينة نوتنجهام وبرمنجهام
على خارطة تنقلاته
فُسمح لنا بذلك لقاء سماحته والاستماع لمحاضرة لم تتجاوز الستين دقيقة فقط
كان مقر لقاءه بنا في قاعة بالجامعة التي أدرس بها
أستطعنا الاعتذار عن محاضرتنا الصباحية لنتمكن من حضورها
كانت بعنوان
((أترك بصمتك))
كانت محاضرة في غاية الروعة .. لم تكن كنموذج محاضرة أكثر من كونها لقاء أخوي معه
سأل عن أحوالنا وتفقد وضع دراستنا ..
ولم يقتصر الحضور على فئة معينة إنما تجاوز ذلك لأغلب الجنسيات المسلمة التي تدرس في الجامعة
تحدث عن دور المغترب في نشر الدين بشكله الصحيح وإنقاذ ما يمكن إنقاذه بتصحيح المفاهيم
وجعل كلمة الله العليا .. ومخافته في السر والعلن
لكن لعل الشيء الذي علق طويلا في عقلي وسلب تفكيري لأيام
عندما قال سماحته .. حين أستعدادي لرحلتي هذه لبريطانيا
كنت أراجع بعض الفتاوى الشرعية التي توقعت أن أواجه بأسئلة عنها
قد لا تتجاوز العلاقات بين المبتعث والجنس الآخر .. أو شرب الخمر وأكل لحم الخنزير
أو الصلوات والصوم وبعض العبادات
غير أن ما صعق به وتفاجأ حين وجد البعض ممن تربى وترعرع طيلة حياته في بيئة إسلامية بحته
ولم يغادر الأراضي إلا في رحلة أبتعاثه هذه
يوجه له اسئلة عقائدية .. حيث وجد البعض وقد تزعزعت لديه بعض العقائد
الأصلية المتعلقة بالتوحيد
ومثالا على ذلك حين سألته أحدهم يا شيخ أواهؤلاء بكفرة ؟؟ وقد متعهم الله بعلم و حضارة
ونحن وما نحن عليه نعيش في تخلف وفساد
هل لو كنا مثلهم سينعم الله علينا بمثل ما أنعم عليهم
لقد تأثر الشيخ كثيرا ونقل لنا هول وعظيم المصاب حين تتزعزع العقيدة
وتبدأ الشكوك بنسج خيوطها في القلب
نسأل الله الهداية والثبات على طريق الحق
ودمتـــــــم

الإثنين 14 / 7/ 2008 - جامعة نوتنجهام

التعليقات

  1. مرحبا الساع

    جزى الله الشيخ خير الجزاء على مجهوداته التي يبذلها في دعوته وتصحيح عقائد المسلمين

    حيث للشيخ رحلات كثيرة لدول أوروبا
    آخرها بلجيكا وألمانيا في مطلع هذا العام وقد أسلم على يدهـ كثير من الاشخاص أسأل الله لهم الثبات
    وللشيخ مقاطع على اليوتيوب شاهدوها لا تطوفكم

    ويسلموووو rag على التقرير

    ردحذف
  2. هنيئا لكم

    جزاء الله الشيخ خير الجزاء

    لمجرد حديثه تصاغ الأذان لهُ بل كل الحواس تقف أمام فصاحته وأسلوبهُ.

    مدونة رائعة , وإن كانت هناك إشكالية تواجهني وهي اللغة الإنكليزية ^_^ مدونة جداً رائعة , وفقكِ الله
    لي عودة بمشيئة الله

    ردحذف
  3. محاضرة الشيخ العريفي كان لها طعم لا ينسى لدرجة أنني كلما مررت من المبنى أتمنى لو تعود الأيام لنلتقي بمحاضرة رائعة كهذه .. اللهم أجزه عنا خير الجزاء .. الله أمين

    ردحذف
  4. رحيل الحال .. أعاني من نفس المشكلة .. للأسف
    أشكرك على طيب مرورك

    ردحذف

شكرًا لتعليقك

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه