20 °C !!!

2
الأسبوع الماضي كان من أشد الأسابيع حرارة
حيث تراوحت درجة الحرارة ما بين
18 - 20
درجة مئوية !!!
بلغ الحر أشده وخرج الجميع للحدائق والمتنزهات هربا من جحيم الحر القاتل الذي يجتاح المباني والمجمعات
**
وفي بلد لا يعرفُ جهازُ التكييف له طريقا كانت النوافذ هي الحل البديل والوحيد للحصول على نسمة هواء باردة تخفف وطئة الصيف القادم لنا
**
تذكرت أجواءنا .. ودرجات الحرارة الملتهبة صيفا !!
تذكرت أخبار الطقس في فصل الصيف حين تتراءى أمامنا درجات الحرارة
ما بين الـخمسة والأربعين وأوائل الخمسين
فتعجبت وضحكت من تأففهم من الحرارة وهي لم تصل إلا إلى العشرين
وحين أخبرهم عن طقسنا صيفا ترى الدهشة تعلو وجوههم ويبادرونك بالسؤال إن كنا نستطيع العيش والتنفس في هذه الدرجات الخيالية على حد تعبيرهم
فأبادرهم بابتسامة وأكتفي بالقول لو لم نكن نستطيع العيش في تلك الأجواء
لما كنت هنا بينكم
!!
**
لكن مع بداية هذا الأسبوع تفاجأنا بأن الشتاء لم ينتهي بعد
وعاد الجميع لإرتداء المعاطف و الثياب الصوفية
مكافحة لدرجات حرارة وصلت حتى الخمس درجات مئوية
!!
نظرة: الصورة ألتقطتها في أحد أشد الأيام حرارة في مركز المدينة
حين لجأت هذه الحمامة إلى نافورة توسطت الميدان لتغتسل بالماء عساه أن يطفئ حرها وينعشها قليلا
سبحان الله

التعليقات

  1. هنا مجرد انسان ينقل لكم احوال الطقس

    اول شي الجو طقس << معلومة يديدة

    طبعا ابشرج

    نحن خلال الايام الماضية استويا عدل

    well done

    تم النضج خلال وقت غير متوقع

    وبصراحة الله يعينكم على الحرارة وايد 20

    ردحذف
  2. ويبادرونك بالسؤال إن كنا نستطيع العيش والتنفس في هذه الدرجات الخيالية على حد تعبيرهم

    تذكرت قصة احدى مدرساتنا في الكليه .. قام بزيارة عائلتها احد الاصدقاء وكانت زيارته الاولى لأحد دول الشرق الأوسط و قد تعجب كثيراً نظراً لأن الجو + الماء عباره عن .. ساخن .. و دافئ فقط!!!! على الرغم من أن الفصل كان ربيعاً في نهاية الشتاء و سخان الماء لا يعمل في منزلهم ^_^

    تحياتي لك عزيزتي

    ردحذف

شكرًا لتعليقك

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه