Voice of Peace

0

كان حلما .. وأصبح حقيقة

مشروعي في طريق الدعوة يكمل عامين على انطلاقه في عالم الانترنت

وما كان له أن يرى النور لولا توفيق الله أولا وآخرا

ومن ثم وجود سواعد خفيه

تشد على يدي وتربت على كتفي

لأخوة جمعني بهم حب واحد وهدف واحد

فكان لزاما علي أن أشكر كل من كان له فضل علي في انطلاقة هذه المجموعة

فبوركت سواعدكم

وسددت خطاكم

ولا حرمني الله من نصح أنرتم به الطريق ..

فمن لم يشكر الناس .. لم يشكر الله

نظرهـ : لما حضرت ابن المنكدر الوفاة بكى، فقيل له: مايبكيك؟

قال: والله ما أبكي لذنب أعلم أني أتيته، ولكني أخاف أني أتيت شيئاً حسبته هيناً وهو عند الله عظيم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرًا لتعليقك

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه