تجربة الكاتشب

2

أكثر ما يشدني في عالم الأطفال هي الدهشة التي تعتلي وجوههم حين يبدأون بالتعرف على ما حولهم


والعيش في لحظات تجبرهم على خوض تجارب جديدة كل يوم


يكتشفون بها هذا العالم


هل جربت مرة أن تعيد اكتشاف عالمك مجددا كطفل صغير؟؟


حكى أحدهم مرة لي قصة فيلم يحكي عن فتاة أصيبت بحادث جعلتها تفقد ذاكرتها


وكانت تعيش كل يوم حياة جديدة تعيد فيه اكتشاف عالمها وما تلبث أن تخلد للنوم في المساء حتى تفقد كل ما قامت بتعلمه في يومها


لتعيد في اليوم التالي اكتشاف العالم من حولها مجددا



أعجبتني فكرة هذا الفيلم


فهل نحتاج لأن ننتظر أن نصاب بعطب في ذاكرتنا لنتخلص من روتين حياتنا ؟


ماذا لو نظرنا إلى الأشياء مجددا وكأننا نراها لأول مرة ؟


وجدت المتعة حقا حين قمت بمراقبة مشعل الصغير حين اكتشف
لأول مرة طعم الكاتشب


وخاض تجربة طعمه مع البطاطس المقلية

حيث كانت الكاميرا حاضرة لتسجل معالم وجهه الصغير


..

نظرهـ : قرأت مرة أن الميزة الوحيدة اللازمة لكي يصبح الإنسان فيلسوفا جيدا هي قدرته على الدهشة


التعليقات

  1. مشعلي هيا خذ بأيدينا لنطوف العالم والدهشة تعلو محيانا يالهذا العالم الغريب الساحر ألوان وأشكال تززززغلل العيون فتسبقها دهشششششششة أكبر من عالمكم الصغيييير

    ردحذف
  2. أحيانا تمر علي لحظات احس اني اشوف الشيء لاول مره وأقعد أفكر في تسمية هذا الشيء وشنو العلاقة بين الاسم والشكل
    بس شيء حلو انج تشوفين علامة الدهشه تجربه حلوه
    فديت مشعل الله يخليه لكم

    R@G ولا هنتي
    ع الموضوع الشيق

    أختج
    نور الفجر

    ردحذف

شكرًا لتعليقك

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

جميع الحقوق محفوظه © لا شيء يمنعنا من أن ننظر أبعد قليلاً من أنوفنا

تصميم الورشه